منتدى لمة أحباب الزقم
اهلا بكم في منتدانا يااخوتنا

أولمبي المدية لا حديث إلا عن الفوز على "الصام"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أولمبي المدية لا حديث إلا عن الفوز على "الصام"

مُساهمة من طرف aL!LO ZGOUM في الجمعة أكتوبر 07, 2011 5:30 pm

دخل لاعبو أولمبي المدية أجواء مواجهة الغد أمام سريع المحمدية برسم الجولة الخامسة وهو ما لمسناه في الحصص التدريبية الأخيرة..



أولمبي المدية


























التي برهنت على أن الجميع في بيت
المداني على قدر كبير من الشعور بالمسؤولية للفوز، إذ لا يتداول اللاعبون
على ألسنتهم سوى عبارة "الربحة" أمام المحمدية، رغم غياب الجمهور الذي قد
يؤثر كثيرا في مردود اللاعبين، ما يعني أن هناك رغبة جامحة من ذوي الزي
الأزرق والبرتقالي بالصمود في البطولة ولعب المباريات بحرارة.

"الزرقاء" أمام خيار واحد لا ثاني له
وبقراءة
بسيطة لمشوار "الزرقاء" إلى غاية الآن في منافسة البطولة مع بدايتها، يمكن
القول إن الهدف الذي سطرته الإدارة باللعب على تحقيق البقاء معقول إلى حد
بعيد خاصة بعد تحقيقه لفوزين وتعادل أي حصد 7 نقاط من أصل 12 نقطة، ما يعني
أن الأولمبي أمام خيار واحد لا ثاني له إذا أراد تأكيد صحة النتائج الأولى
المسجلة وهو الفوز بمقابلة الغد أمام المحمدية وعليهم استغلال عامل الملعب
الذي سيكون في صالحه رغم غياب الجمهور، وهذا كله متوقف على الطريقة التي
سيواجه بها الأولمبي منافسه.

تجنب الأخطاء في الدفاع واجب
مما
لا شك فيه أن الأخطاء التي أصبح يرتكبها لاعبو الأولمبي في اللقاءات
الماضية خاصة على مستوى الخط الخلفي على الجهة اليسرى وكذا محور الدفاع في
مباراة بارادو الأخيرة أصبحت ممنوعة، حيث يتفق معظم لاعبي النادي أنه من
الضروري منح الأولوية لتجنب الأخطاء حتى تمر مباراة المحمدية بسلام، وهذا
الأمر لن يكون صعبا لو يتحلى رفقاء العائد بوتناف وكذا أحسن مدافع في
المباراة الماضية بودماغ فارس الظهير الأيمن والآخرون بالتركيز اللازم وغلق
المنافذ جيدا للابتعاد على كل أنواع المفاجآت التي قد تبخر آمال محبي
الفريق في رؤية فريقهم وهو يحقق الفوز غدا الجمعة.

عمروش حضر لاعبيه من جميع النواحي
يعي
المدرب عمروش صعوبة مهمته ومهمة فريقه في لقاءات المرحلة القادمة، خاصة في
لقاء غد الجمعة أمام سريع المحمدية الذي هو الآخر وبالنظر إلى المرتبة
التي يحتلها يمكن اعتباره أحد الفرق التي تنافس على ورقة البقاء، لذلك فقد
حضر عمروش لاعبيه من جميع النواحي خاصة من الناحية النفسية وأكبر دليل على
ذلك اجتماعه بهم قبل بداية الحصة التدريبية ليوم الثلاثاء الماضي وحثه
أشباله على فعل المستحيل في لقاء هذا الجمعة من أجل تحقيق الفوز فيه.

... ومطالب بإحداث ثورة أخرى في التشكيلة
وإذا
كان الفريق سيكون أمام حتمية الفوز فقط في لقاء ظهيرة الغد أمام أبناء
"باريڤو"، فإن ذلك لن يتحقق حتما سوى بإجراء تغييرات أخرى على مستوى
التشكيلة الأساسية وفي الخطوط الثلاثة، لأن المردود الكارثي الذي قدمه بعض
اللاعبين في المباراة السابقة باستثناء البعض منهم سيجبر المدرب عمروش على
إبقائهم في الإحتياط، ما دام أن الإعتماد عليهم مرة أخرى أمام "الصام"
سيعني بالضرورة أن الفريق مهدّد بتضييع نقاط الفوز فوق ملعبه.

حصة أمس خصصت للجانب التكتيكي
كانت
الحصة التدريبية التي خاضها الفريق أمس مخصّصة للجانب التكتيكي بعد أن كان
الطاقم الفني ركز على الهجوم ووسط الميدان في بداية الأسبوع ووسط الميدان
في حصة أول أمس، وعلى اعتبار أن أمس أجرت التشكيلة حصة بكامل التعداد، فإن
المدرب أرادها أن تكون من أجل استيعاب الطريقة التي سيلعب بها الفريق.
الفوز أمام "الصام" سيعني تحرّر حقيقي للفريق
ومهما
يكن من أمر، فإن مباراة الغد بين الفريق المداني وسريع المحمدية تبقى
مهمة، لأن الفوز بها سيكون بمثابة تحرّر حقيقي للفريق الذي ما زال يبحث عن
نفسه رغم تحقيقه لفوزين هامين على عنابة والبليدة وهما اللذان كانا
بالإرادة فقط، حيث كانت نتيجة الفريق الأخيرة رغم التعادل مخيبة بالنسبة
للطاقم الإداري والأنصار، في حين أن أي تعثر آخر سيدخل الفريق حتما في
دوامة من المشاكل وسيرهن حظوظه في اللعب على تحقيق الهدف المنشود هذا
الموسم.

"الّلي يشمخ التريكو لازم يلعب"
وقد
كان نداء الأنصار الذين سيغيبون عن مؤازرة فريقهم بسبب العقوبة طيلة
الأسبوع موجّها للطاقم الفني حتى يكفّ عن إقحام بعض اللاعبين الذين لم
يقدّموا شيئا للفريق وتسبّبوا في المردود الهزيل الذي قدمه الفريق خاصة في
مباراة بارادو، حيث أنهم –حسب الأنصار- يقحمون في التشكيلة الأساسية لسبب
بسيط وهو أنه لعبوا في القسم الوطني الأول مع أنهم كانوا لا يلعبون أساسيين
وتراجع مردودهم حاليا رغم صغر سنهم. ويريد الأنصار أن يكون التنافس شريفا
بين كل اللاعبين والأحسن هو الذي يلعب مهما كان اسمه، لأن ذلك في صالح
الفريق.

اللاعبون يريدون تجاوز ضغط "باريڤو" بسلام
وشعورا
منهم بأن الفوز أمام المحمدية هو مفتاح الخروج من الضغط الذي يمر به
الفريق، فإن أشبال المدرب عمروش ارزقي تحدوهم عزيمة قوية لتجاوز عقبة سريع
المحمدية بسلام، لأن ذلك -حسبهم- سيمكنهم من تحقيق الانطلاقة الحقيقية
للفريق هذا الموسم، ومن ثم رد الاعتبار لأنفسهم وهم الذين تلقوا انتقادات
لاذعة بعد المردود الذي قدموه منذ لقائهم أمام بارادو، حيث أن الكثير
اتهمهم أنهم لا يستحقون مكانة مع الأولمبي وأنهم لا يبحثون تماما عن مصلحة
الفريق.

aL!LO ZGOUM

عدد المساهمات : 103
السٌّمعَة : 0
نقاط : 217
تاريخ التسجيل : 04/08/2011
العمر : 17
الموقع : برطانيا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أولمبي المدية لا حديث إلا عن الفوز على "الصام"

مُساهمة من طرف عاشق برشلونة في الأحد أكتوبر 30, 2011 8:22 pm

شكرااااااااااااااااااااااااا

عاشق برشلونة

عدد المساهمات : 213
السٌّمعَة : 0
نقاط : 255
تاريخ التسجيل : 12/03/2011
العمر : 19
الموقع : النت

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أولمبي المدية لا حديث إلا عن الفوز على "الصام"

مُساهمة من طرف انيس005 في السبت فبراير 11, 2012 11:35 am

444

انيس005

عدد المساهمات : 58
السٌّمعَة : 0
نقاط : 58
تاريخ التسجيل : 25/12/2010
العمر : 26
الموقع : كوينين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أولمبي المدية لا حديث إلا عن الفوز على "الصام"

مُساهمة من طرف انيس005 في السبت فبراير 11, 2012 11:37 am

22222222

انيس005

عدد المساهمات : 58
السٌّمعَة : 0
نقاط : 58
تاريخ التسجيل : 25/12/2010
العمر : 26
الموقع : كوينين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى